Year 24
Month 06
Day 07
ما بعد الصهیونیة

 

تعریف ما بعد الصهیونیه
الحرکه الصهیونیه التی تحولت  نوعاما إلى حرکه سیاسیه بعد نشاطات ودور "هرتزل" المستمره، واجهت کثیرا من المناهضات منذ بدایه نشاطها فی أواخر القرن العشرین. کان المفکرون المذهبیون الأرثوذوکس والشیوعیون والمجموعات التابعه لهم من أکثر المجموعات التی قادت بحوثا انتقادیه حاده تجاه سیاسات الهجره والاستیطان للدوله الإسرائیلیه فی فلسطین. لکن التیار الرئیسی الصهیونی واجه التحدیات منذ بدایات ثمانینیات القرن الماضی بواسطه مسار فکری حدیث الظهور معروف ﺑ "بوست الصهیونیه".
شهد الوسط الجامعی الإسرائیلی فی ثمانینیات القرن الماضی قضایا مثیره للجدل حول قضیه تاریخ ومجتمع إسرائیل. فی ما بعد سرت هذه الحوارات إلى نطاقات مختلفه من العلم منها الفن والسینما والشعر والأدب. أکثر خصائص هذه البحوث وضوحا أو بتعبیر آخر الخصیصه المشترکه لهذه البحوث والحوارات هی إعاده النظر فی أسلوب انطباع الیهود من العرب. مع مرور الزمن اشتد هذا المسار الفکری على نحو یمکن اعتباره مسارا ثقافیا فی إسرائیل. أسمت الجرائد هذه المجموعه من الباحثین ما بعد الصهیونیه.
أسباب ظهور ما بعد الصهیونیه
أ‌. التشکیک فی صحه الروایه التاریخیه
فی عام 1978 تحصل جمع من المؤرخین على وثائق حکومیه تتعلق بحرب 1948 وتوصلوا من خلال ذلک إلى نتیجه أن الروایات التاریخیه الصهیونیه حول تاریخ فلسطین وتشکیل الدوله الإسرائیلیه وحرب 1948 لا صحه لها. کان "سیمها فلایان" من حزب "مابای" الیساری أول شخص یثبت عن طریق الکشف عن وثائق کثیره أن حرب 1948 من أجل احتلال فلسطین کان مخططا لها. بعد هذا الباحث کان هناک العدید من المؤرخین الآخرین الذین تحدوا مزاعم مثل "الأرض من دون شعب للشعب من دون أرض" و"الدیمقراطیه الإسرائیلیه" و"کون تشکیل الدوله الإسرائیلیه قیاما بعمل إنسانی" وحتى "مقتله الیهود" أی ما یسمى ﺑ "الشواح" أی "الهولوکوست" واعتبروا الرؤیه الفلسطینیه من حرب عام 1948 أقرب إلى الحقیقه. من هذا المنطلق تم التشکیک فی الأسس التاریخیه والأیدولوجیه للصهیونیه. 
ب‌. فشل الکیان الصهیونی فی بناء المجتمع المثالی للیهود
من وجهه نظر المؤرخین الرسمیین للکیان الصهیونی، یتمثل الهدف الأول لهذا الکیان من إحداث الدوله على أرض فلسطین فی تجمیع الیهود المبعدین وإحداث مناخ آمن وسلیم لهم حتى یجدوا فرصه الحیاه الحره بعیدا عن أذى فتره الإبعاد. لکن من منظار المفکرین "البوست صهیونیین" لم یکن تجمیع الیهود المبعدین والمنفیین الهدفَ الأولی للصهیونیه، بل إن غیاب القوه البشریه فی القطاعات الزراعیه والصناعیه والعسکریه کان السبب الرئیس لاستقطابهم. إنهم کانوا فی الدرجه الأولى یرسلون الشباب الأقویاء والنشطین إلى إسرائیل وحتى فی أسوأ الشروق وحتى فی الشروق وحده فی أسوأ ظروف الیهود فی أوروبا لم تکن لدیهم الرغبه بهجره المسنین والمرضى إلى إسرائیل، إلى درجه أنهم أرجعوا عددا من الیهود المهاجرین إلى ألمانیا النازیه بذریعه أنهم یشکلون عبءأ ثقیلا على المجتمع الیهودی الفلسطینی. "بن غوریون" الذی کان یعتقد فی عام 1936 أن بإمکان فلسطین استیعاب ما لا یقل عن ثمانیه ملایین یهودی، لم یستطیع أو لم یرد حتى أن یأخذ الناجین من الهولوکوست إلى إسرائیل. على هذا الأساس، لم یستطیع قاده إسرائیل أو لم یریدوا بناء أرض الیهود المثالیه فی إسرائیل، وهذا الأمر تسبب فی إحباط الیهود المهاجرین وکان أحد أسباب هجره الیهود العکسیه لأنهم وجدوا المعیشه فی إسرائیل خلافا لما روج لها وأعلن عنها فی البدایه، صعبه وغیر آمنه.
ج. شعور المهاجرین بغیاب الأمن 
یشعر المهاجرون فی إسرائیل أن أثمان الحروب المتتالیه ستکون باهظه وجسیمه، وأنهم هم الذین علیهم دفع هذه الفاتوره، وذلک لأن المهاجر الصهیونی هو الذی یواجه فاجعه عامه الآن. لهذه الأسباب کانوا یبحثون عن بدیل للنموذج الصهیونی.
د. إحباط المهاجرین
خلافا للساکنین المهاجرین الصهاینه الذین یخشون حدوث الفاجعه، الیهود المنتشرون کانوا یعیشون برغد وهناء، ولم یکن الخوف یحیط بهم، وکانوا یعیشون حیاه طبیعیه بالکامل، بل وکانوا یعیشون حیاه أفضل من نظرائهم فی إسرائیل. هذا الأمر تسبب فی الرغبه بالهجره العکسیه من الأراضی المحتله فی أوساط الصهاینه. أسلوب الروح العسکریه للحکومه فی إسرائیل، ووجود اللاجئین النازحین الفلسطینیین، وکون الکیان الصهیونی عدائیا، واستقواء الدراسات الثقافیه، وما بعد الحداثه فی جامعات الکیان الصهیونی، وابتعاد الکیان الصهیونی عن غایات ومثالیات الیهود، والتعاطی المزدوج بین الیهود، والتشکیک فی الإمداد الإلهی خلال حروب العرب وإسرائیل، وغیرها من الأسباب تعد من سائر عوامل ما بعد الصهیونیه فی الکیان الصهیونی.

 


facebook instagram telegram twitter
© Copyright 25yaers All Rights Reserved