Year 24
Month 06
Day 07
تجسس إسرائیل على أمریکا

موضوع أن الشرکات الإسرائیلیه والوکالات الاستخباریه لهذا الکیان تتدخل فی عملیات التجسس ضد أمریکا، مما لا شک فیه أنه لیس أمرا جدیدا. وثق الصحفیون ومختلف المصادر هذه العملیات بمساع حثیثه خلال أعوام. الطریف أن تحدث حالات التجسس هذه وأمریکا تساعد إسرائیل مساعدات دون مقابل تبلغ ثلاث ملیارات دولار سنویا.

 
جاناثان بولارد
أسوأ حالات عملیات التجسس بین هاتین الحلیفتین أی أمریکا وإسرائیل تم تسجیلها باسم جاسوس یسمى "جاناثان بولارد" إذ سرق صندوق کنزا للأسرار الأمریکیه وقدمها لإسرائیل، ولذلک حکم علیه فی عام 1987 بالسجن المؤبد.
 یستدل المدافعون عن بولارد بدفاعهم عنه على أنه لم یقم بشیء إلا نقل المعلومات التی تحتاج إلیها دوله إسرائیل للدفاع عن نفسها وکان على تل أبیب أن تحصل على هذه المعلومات عن الطرائق الرسمیه، وهو من قام بالمهمه بإرسالها.
طالبت إسرائیل مرارا وتکرارا بحریته. بعض الأوساط الإسرائیلیه تطلق علیه لقب البطل القومی. فی عام 2015 تم إطلاق سراحه بشکل مشروط وبوضع معطف إلکترونی على یده حتى لا یخرج من منطقه محدده فی أمریکا.
زالمان شابیرو وتجسسه لصالح إسرائیل
فی مارس 2012 زعم باحثان خلال زیارتهما لشرکه المواد والعتاد النوویه الأمریکیه التی تسمى “نومک” (NUMEC) بأن هناک شواهد کثیره على وثائق سریه تظهر أن ما لا یقل عن 337 کیلو غرام من المواد الإشعاعیه قد تم سرقتها من شرکه نومک فی ستینات القرن الماضی ومن ثم نقلها إلى مفاعل دیمونا البحثی فی إسرائیل، کما أن هذه الوثائق تظهر أن FBI وCIA ولجنه الطاقه الذریه الأمریکیه وکبار أعضاء منظمه الأمن القومی الأمریکی کانوا على علم بأن مؤسس ومدیر عام "نومک" زالمان شابیرو الیهودی، لم یکن ذا علاقه بالضباط الاستخباراتیین الإسرائیلیین فقط، ولم یکتف بالتعاون معهم وحسب، بل کان یسمح لهم بالتردد على مصنع "نومک".
سرقه تکنولوجیا أمریکا العسکریه وتقدیمها للصین.
سرق الإسرائیلیون الأسرار النوویه W88 من مختبرات أمریکا ونقلوا تقنیاتها إلى الصین. لا شک أن تقنیه أمریکا الصاروخیه أیضا تم نقلها بواسطه الإسرائیلیین أنفسهم والوکالات الاستخباریه بشکل غیر قانونی. فعلت إسرائیل ذلک حتى تزیل هیمنه أمریکا فی الشرق الأوسط وتقوم بطموحها.
 
التجسس فی المحادثات النوویه الإیرانیه
جاء فی الأنباء أنه خلال مفاوضات إیران النوویه السریه مع مجموعه 5+1، تجسست إسرائیل على أمریکا. سرقت إسرائیل المعلومات المصنفه والمهمه جدا وقدمتها للجمهوریین لیغیروا السیاسه الخارجیه الأمریکیه لصالح إسرائیل.
إسرائیل ثالث أکبر تهدید سیبرانی ضد أمریکا 
جاء فی وثیقه تم نشرها للعموم نشرتها وکاله الأمن القومی الأمریکی فی عام 2014 أن الإسرائیلیین شرکاء جیدین جدا لنا، لکنهم یستهدفوننا حتى یعلموا بأهدافنا فی الشرق الأوسط. فی الحقیقه، فی تقدیر للمعلومات القومیه فی عام 2003 نشر فی مجال التهدیدات السیبرانیه حلت استخبارات إسرائیل المرکز الثالث فی التهدید السیبرانی ضد أمریکا خلف روسیا والصین.
 
إجمال البحث
کما أشرنا، إن التجسس الإسرائیلی على أمریکا بلغ حد التدخل فی الشؤون الداخلیه الأمریکیه وکان الهدف منه إثاره الخلافات والفتن بین الحزبین الأمریکیین. الواضح أن هدف إسرائیل الرئیسی من هذا التجسس العجیب والممنهج سرقه تقنیات أمریکا المتطوره وتعزیز قدراتها. 
هل المؤسسات المکافحه للتجسس الأمریکیه لا تستطیع الحد من هذا الحجم الهائل من التجسس؟ هل هذا المستوى من العلاقات والمساعدات من دون مقابل فی شتى المجالات لا یلحق الضرر بمصالح أمریکا القومیه؟

facebook instagram telegram twitter
© Copyright 25yaers All Rights Reserved